منتديات علوم دوت كوم
أهلا بك عزيزى الزائر الرجاء التسجيل أو الدخول اذا كنت عضو مسجل من قبل

منتديات علوم دوت كوم

منتدى شامل خاص بجميع العلوم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اعراب سورة البقرة من 248 الى النهاية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

الهواية :
الهواية :
الهواية :
علم الدولة والجنسية : مصرى
ص * المهنة :
ذكر عدد المساهمات : 97
نقاط : 827
السٌّمعَة : 3
تاريخ الميلاد : 19/08/1995
تاريخ التسجيل : 30/11/2009
العمر : 22
الموقع : http://el00m.yoo7.com
العمل/الترفيه : طالب

مُساهمةموضوع: اعراب سورة البقرة من 248 الى النهاية   الجمعة ديسمبر 04, 2009 2:35 pm

{ وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ ٱللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوۤاْ أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ ٱلْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِٱلْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ ٱلْمَالِ قَالَ إِنَّ ٱللَّهَ ٱصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي ٱلْعِلْمِ وَٱلْجِسْمِ وَٱللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَآءُ وَٱللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }
{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ ٱللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً..} [247]
"طَالُوتَ" مفعول، ولم ينصرف لأنه أعجميّ وكذا داود وجالوت، ولو سمّيت رجلاً بطاووس وراقود لَصَرفتَ وان كانا أعجميّين، والفرق بين هذا وبين الأول أنك تقول: الطاووس فَتدخِل فيه الألف واللام فَتمكّنَ في العربية، ولا يكون هذا في ذاك {مَلِكاً} نصب على الحال {قَالُوۤاْ أَنَّىٰ} من أيّ جهة وهي في موضع/ 27 ب/ نصب على الظرف {ٱلْمُلْكُ عَلَيْنَا} رفع اسم يكون {وَنَحْنُ أَحَقُّ بِٱلْمُلْكِ مِنْهُ} ابتداء وخبر {وَلَمْ يُؤْتَ} جزم بلم فلذلك حذفت منه الألف {سَعَةً مِّنَ ٱلْمَالِ} خبر ما لم يُسَمَّ فاعله.
{ وَقَالَ لَهُمْ نِبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ ٱلتَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَىٰ وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ ٱلْمَلاۤئِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنْتُم مُّؤْمِنِينَ }
{.. إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ ٱلتَّابُوتُ..} [248]
اسم "إِن" وخبرها أي إتيان التابوت والآية في التابوت على ما رُويَ أنه كان يُسْمَعُ فيه أنين فإذا سمع ذلك ساروا نحوهم وإذا هدأ الأنينِ لم يسيروا ولم يسر التابوت. ولغة الأنصار التابُوهُ بالهاء. وَرُوِيَ عن زيد بن مثبت {التّبوت} {فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ} رفع بالابتداء أو بالاستقرار فيجوز أن تكون السكينة شيئاً فيه وكذا البقيّة، ويجوز أن يكون التابوت في نفسه سكينة وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون. والأصل في آل أهل.

{ فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِٱلْجُنُودِ قَالَ إِنَّ ٱللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّيۤ إِلاَّ مَنِ ٱغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُواْ مِنْهُ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ قَالُواْ لاَ طَاقَةَ لَنَا ٱلْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنودِهِ قَالَ ٱلَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاَقُواْ ٱللَّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ مَعَ ٱلصَّابِرِينَ }
قرأ حميد بن قيس {.. إِنَّ ٱللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ..} [249] باسكان الهاء. وهي لغة إلا أن الكوفيين يقولون: ما كان ثانيه أو ثالثه حرفاً من حروف الحلق كان ذلك أن تسكّنه وأن تُحرِّكهُ نَحوُ نَهْز وسَمْع ولحْم فأما البصريون فَيَتبعُون في هذا اللغة السماع من العرب ولا يتجاوزون ذلك. {إِلاَّ مَنِ ٱغْتَرَفَ غَرْفَةً} "مَنْ" في موضع نصب بالاستثناء واختار أبو عُبَيْدٍ: {إِلاَّ مَنِ ٱغْتَرَفَ غُرْفَةً} بضم الغين قال: لأنه لم يُقَلْ: غَرَفَ وانما هو الماء بعينِهِ.
قال أبو جعفر: الفتح في هذا أولَى لأن الغُرْفَةَ بالضم هي ملءُ الشيء يقع للقليل والكثير والغَرْفَةُ بالفتح المرة الواحدة وسياق الكلام يدلُّ على القليل فالفتح أشبهُ. فأما قول أبي عبيد أنه اختاره لأنه لم يُقَلْ: غَرفَ فمردود لأن غَرفَ واغترف بمعنى واحد {فَشَرِبُواْ مِنْهُ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ} استثناء {فَلَمَّا جَاوَزَهُ} الهاء تعود على النهر "وهو" توكيد "وَٱلَّذِينَ" في موضع رفع عطف على المضمر في جاوزه ويقبح أن تعطف على المضمر المرفوع حتى تؤكِّده لأنه لا علامة له فكأنك عطفت على بعض الفعل فإذا وُكِّد به والتوكيد هو الموكَّد فكأنك جئت به مُنْفَصِلاً {قَالُواْ لاَ طَاقَةَ لَنَا ٱلْيَوْمَ بِجَالُوتَ} طاقة وطوق اسمان بِمعنَى الأطاقة. {كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ} لو حَذَفْتَ من لكان الاختيار الخفض لأنه خبر.
{ فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ ٱللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ ٱللَّهُ ٱلْمُلْكَ وَٱلْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَآءُ وَلَوْلاَ دَفْعُ ٱللَّهِ ٱلنَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ ٱلأَرْضُ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى ٱلْعَالَمِينَ }
{.. وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَآءُ..} [251]
قيل: من ذلك منطق الطير وعمل الدروع {وَلَوْلاَ دِفاعُ ٱللَّهِ ٱلنَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ} اسم "الله" تعالى في موضع رفع بالفعل لولا أن يدفع و {دِفاع} مرفوع بالابتداء عند سيبويه "ٱلنَّاسَ" مفعولون "بَعْضَهُمْ" بدل من الناس "ببعضٍ" في موضع المفعول الثاني عند سيبويه وهو عنده مثل قولك: ذَهَبْتُ بِزَيدٍ، فبزيد في موضع مفعول واختار أبو عُبَيْدٍ {وَلَوْلاَ دَفْعُ ٱللَّهِ ٱلنَّاسَ} وأنكر دِفَاع وقال: لأن الله تعالى لا يغالبه أحد. قال أبو جعفر: القراءة بدفَاع حسنةَ جيدة وفيها قولان قال أبو حاتم: دَافَعَ ودَفَعَ واحد يذهب الى أنه مثل طَارَقْتُ النعلَ، وأجود من هذا وهو مذهب سيبويه لأن سيبويه قال: وعلى ذلك دَفَعْتُ الناس بعضهم ببعضٍ ثم قال: ومثل ذلك "وَلَوْلاَ دِفاعُ ٱللَّهِ ٱلنَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ". قال أبو جعفر: هكذا قرأتُ على أبي اسحاق في كتابِ سيبويه أن يكون "دِفَاع" مصدر دَفَعَ كما تقول: حَسَبْتُ الشيء حِسَاباً ولَقِيتُهُ لقاءاً وهذا أحسن فيكون دِفَاعٌ ودَفْعٌ مصدرين لِدَفَعَ.
{ تِلْكَ آيَاتُ ٱللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِٱلْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ }
{تِلْكَ..} [252]
ابتداء {آيَاتُ ٱللَّهِ} خبره، وان شئت كانت بدلاً والخبر {نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِٱلْحَقِّ} {وَإِنَّكَ لَمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ} خبر "إنّ" أي وإنك لمرسل/ 28/ أ تم الجزء الثالث من كتاب اعراب القرآن والحمد لله رب العالمين وصلى الله على النبي محمد وآله الكرام الابرار وسلم.


{ تِلْكَ ٱلرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ مِّنْهُمْ مَّن كَلَّمَ ٱللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ ٱلْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ ٱلْقُدُسِ وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ مَا ٱقْتَتَلَ ٱلَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَآءَتْهُمُ ٱلْبَيِّنَاتُ وَلَـٰكِنِ ٱخْتَلَفُواْ فَمِنْهُمْ مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُمْ مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ مَا ٱقْتَتَلُواْ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ }
{تِلْكَ ٱلرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ..} [253]
تلك لتأنيث الجماعة وهي رفع بالابتداء و "ٱلرُّسُلُ" نعت وخبر الابتداء الجملة. وعند الكوفيين "تلك" رفع بالعائد كما تقول: زَيدٌ كلّمتُ أباه {مِّنْهُمْ مَّن كَلَّمَ ٱللَّهُ} حذفتَ الهاء لطول الاسم، والمعنى من كلّمه الله ومَنْ لموسى صلى الله عليه وسلم قال: {وكلّمَ اللهُ موسَى تكليماً} {وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ} ههنا على مذهب ابن عباس والشَّعبِيّ ومجاهد محمد صلى الله عليه وسلم "بُعِثْتُ إلى الأحمر والأسود وجُعِلَتْ لي الأرضُ مَسجِداً وطهوراً ونُصِرت بالرعبِ مَسِيرَةَ شهرٍ وأُحِلَّتْ لي الغنائم وأُعْطِيَتُ الشفاعة". ومن ذلكَ القرآنُ وانشقاقَ القمر وتكليمه الشجرة واطعامه خلقاً عظيماً من تُمَيراتٍ ودُرَورُ شاة أم معبدٍ بعد جَفافٍ. {وَآتَيْنَا عِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ ٱلْبَيِّنَاتِ} مفعولان {وَلَـٰكِنِ ٱخْتَلَفُواْ} كُسِرت النون لالتقاء الساكنين ويجوز حذفها لالتقاء الساكنين في غير القرآن وأنشد سيبويه:
فَسَلتُ بآتِيهِ ولا أستَطِيعُهُ * وَلاَكِ اسقِني إنْ كان ماؤُكَ ذا فَضلِ
{فَمِنْهُمْ مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُمْ مَّن كَفَرَ} "مَنْ" في موضع رفع بالابتداء أو بالصفة.
{ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَنْفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَٰكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ وَٱلْكَٰفِرُونَ هُمُ ٱلظَّٰلِمُونَ }
{.. مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ..} [254]
[الجملة في موضع رفع نعت لليوم فإن شئت رفعتَ فقلتَ {لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ}] تجعل "لا" بمعنى "ليس" أو بالابتداء وإنْ شئتَ نصبتَ على التَّبرِئَةِ وقد ذكرناه قبل هذا {وَٱلْكَافِرُونَ} ابتداء {هم} ابتداء ثان {ٱلظَّالِمُونَ} خبر الثاني وان شئت كانت "هُمُ" زائدة للفصل والظالمون خبر الكافرون.
{ ٱللَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَيُّ ٱلْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ مَن ذَا ٱلَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَآءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ ٱلْعَلِيُّ ٱلْعَظِيمُ * لاَ إِكْرَاهَ فِي ٱلدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ ٱلرُّشْدُ مِنَ ٱلْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِٱلطَّاغُوتِ وَيْؤْمِن بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱسْتَمْسَكَ بِٱلْعُرْوَةِ ٱلْوُثْقَىٰ لاَ ٱنفِصَامَ لَهَا وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }
{ٱللَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ..} [255]، [256]
ابتداء وخبر، وهو مرفوع محمول على المعنى أي ما إله إلاّ هو، ويجوز لا إله إلاّ هو، ويجوز في غير القرآن لا إله إلاّ إيّاهُ نَصْبٌ على الاستثناء. قال أبو ذرٍّ: سألتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم أيما أُنزِلَ إليكَ من القرآن أعظم فقال: {ٱللَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَيُّ ٱلْقَيُّومُ}. وقال ابن عباس: أشرفُ آيةٍ في القرآن آيةُ الكرسي. {ٱلْحَيُّ ٱلْقَيُّومُ} نعت لله عز وجل، وإن شئت كان بدلاً من هو وإنْ شئتَ كان خبراً بَعدَ خبر، وان شئت على اضمار مبتدأ، ويجوز في غير القرآن النصبُ على المدح. وقد ذكرنا التفسير والأصل فيه. {لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ} الأصل وِسْنَةٌ حُذِفَت الواو كما حُذِفَتْ من يَسِنُ ولا نوم الواو للعطف "ولا" توكيد، {لَّهُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ} في موضع رفع بالبتداء او بالصفة. {مَن ذَا ٱلَّذِي يَشْفَعُ} "مَنْ" رفع بالابتداء و "ذا" خبره والذي نعت لذا، وان شئت بدل، ولا يجوز أن تكون "ذا" زائدة كما زيدت مع "ما" لأن "ما" مبهمة فزيدت "ذا" معها لشبهها بها: يقال: كُرسِيّ وكِرْسِيٌّ. ويجوز {لاَ إِكْرَاهٌ فِي ٱلدِّينِ..} [256] وقرأ أبو عبدالرحمن {قَد تَّبَيَّنَ ٱلرُّشْدُ مِنَ ٱلْغَيِّ} وكذا يُرْوَى عن الحسن والشَّعبِي. يقال: رَشَدَ يَرشُدُ رُشْداً ورَشِدَ يرشَدُ رَشَداً. إذا بَلَغَ ما يحب وغَوَى ضدّهُ كما قال:
* ومَن يَغْوِ لا يَعْدَمْ على الغيِّ لائِماً *
{فَمَنْ يَكْفُرْ بِٱلطَّاغُوتِ} جزم بالشرط والطاغوت مؤنث وقد ذكرنا معناها وما قيل فيها {وَيْؤْمِن بِٱللَّهِ} عطف {فَقَدِ ٱسْتَمْسَكَ بِٱلْعُرْوَةِ ٱلْوُثْقَىٰ} جواب. وجَمْعُ الوُثْقَى الْوَثَقَ مثل الفُضْلى والفُضَل.


{ ٱللَّهُ وَلِيُّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُمْ مِّنَ ٱلظُّلُمَاتِ إِلَى ٱلنُّورِ وَٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ أَوْلِيَآؤُهُمُ ٱلطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِّنَ ٱلنُّورِ إِلَى ٱلظُّلُمَاتِ أُوْلَـٰئِكَ أَصْحَابُ ٱلنَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }
{.. وَٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ..} [257]
ابتداء. {أَوْلِيَآؤُهُمُ} ابتداء ثان و {ٱلطَّاغُوتُ} خبره، والجملة خبر الأول.
{ أَلَمْ تَرَ إِلَى ٱلَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ ٱللَّهُ ٱلْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ ٱلَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ ٱللَّهَ يَأْتِي بِٱلشَّمْسِ مِنَ ٱلْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ ٱلْمَغْرِبِ فَبُهِتَ ٱلَّذِي كَفَرَ وَٱللَّهُ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلظَّالِمِينَ }
{أَلَمْ تَرَ..} [258]
حُذِفَتِ/ 28 ب/ الياء للجزم، وقد ذكرنا الصلة {أَنْ آتَاهُ ٱللَّهُ ٱلْمُلْكَ} في موضع نصب أي لأن {قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ} الاسم "أنَ" "فإذا قلتَ: أنا أو: أَنَه فالألف والهاء لبيان الحركة ولا يقال: أنا فَعَلتُ باثبات الألف إلاّ شاذاً في الشعر على أنّ نافعاً قد أثبت الألف فقرأ {قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ} ولا وَجهَ له. {فَبُهِتَ ٱلَّذِي كَفَرَ} الذي في موضع رفع اسم ما لم يُسمّ فاعله. يُقَال: بُهِتَ الرجل وبَهِتَ وبَهُتَ إذا انقطع وسكت مُتَحيِّراً.
{ أَوْ كَٱلَّذِي مَرَّ عَلَىٰ قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىٰ يُحْيِـي هَـٰذِهِ ٱللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ ٱللَّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَٱنْظُرْ إِلَىٰ طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَٱنْظُرْ إِلَىٰ حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِلنَّاسِ وَٱنْظُرْ إِلَى ٱلعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْماً فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }
{أَوْ كَٱلَّذِي مَرَّ عَلَىٰ قَرْيَةٍ..} [259]
قيل: قرية لاجتماع الناس فيها من قولهم: قَريتُ الماء أي جَمعتُهُ. {وَهِيَ خَاوِيَةٌ} ابتداء وخبر {فَأَمَاتَهُ ٱللَّهُ مِئَةَ عَامٍ} ظرف {قَالَ كَمْ لَبِثْتَ}، وقرأ أهل الكوفة {قال كم لَبِتَّ} ادغموا الثاء في التاء لقُربِهَا منها والاظهار أحسنُ {فَٱنْظُرْ إِلَىٰ طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ} أصَحُّ ما قِيلَ فيه: أنّ معناه لم تغيّره السنون. مَنْ قرأ {لَمْ يَتَسَنَّهْ وَٱنْظُرْ} بالهاء في الوصل قال: أصل سَنَةٍ: سَنْهَةٌ، وقال: سُنَيْهَة في التصغير كما قال:
* ليست بِسَنْهاءَ ولا رُجَبِيّةٍ *
فَحَذَفَ الضمة للجزم، ومن قرأ {لَمْ يَتَسَنَّ وَٱنْظُرْ} قال: في التصغير سُنَيّةٌ وحذف الألف للجزم ويقف على الهاء فيقول: لم يَتسنّهْ تكون الهاء لبيان الحركة، وقرأ طلحة بنُ مُصَرّفٍ {لم يسَّنَّ} ادغم التاء في السين {وَٱنْظُرْ إِلَى ٱلعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا} وَرُوِيَ عن ابن عباس والحسن {كَيْفَ نَنْشُزُهَا} والمعنى واحد كما يقال: رَجَعَ وَرَجَعْتُهُ إلا أنّ المعنى المعروف في اللغة أنشَرَ اللهُ الموتى فنشروا وقيل: نَنْشُرُها مثلُ نشَرتُ الثوب كما قال:
حَتّى يَقولَ النّاسَ مِمّا رَأَوا * يَا عَجباً لِلْمَيِّتِ الناشِرِ


{ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي ٱلْمَوْتَىٰ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَىٰ وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ ٱلطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ ٱجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ٱدْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَٱعْلَمْ أَنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }
{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ..} [260]
ويجوز في غير القرآن رَبّي باثبات الياء فمن حذف قال: النداء موضع حذف ومن أثبتَ قال: هي اسم فإذا حَذفتُ كان الاختيار أن أَقِفَ بغير إشمام فأقول: رَبّ فيشبه هذا المفرد. {أَرِنِي} قد ذكرناه. {كَيْفَ} في موضع نصب أي بأي حالٍ تحيي الموتى {وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي} أي سألتك ليطمئن قلبي {ثُمَّ ٱجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءًا}. قال أبو اسحاق: المعنى ثم اجعل على كل جبل من كل واحد جزءاً، وقرأ أبو جعفر وعاصم {جُزُءًا} على فُعُل {يَأْتِينَكَ سَعْياً} نصب على الحال.
{ مَّثَلُ ٱلَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَٱللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَآءُ وَٱللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }
{.. فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ..} [261]
رفع بالابتداء. قال يعقوب الحضرمي: وقرأ بعضهم {فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةَ حَبَّةٍ} على أَنبَتَتْ مائةَ حبةٍ وكذلك قرأ بعضهم {وللذين كفروا بربّهم عذابَ جَهنّم} على {واعتَدْنا لهم عَذابَ السَّعِير} واعتدنا للذين كفروا عذاب جهنم.

{قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ..} [263]
[ابتداء والخبر محذوف أي قول معروف أمثثَلُ وأولَى، ويجوز أن يكون قول معروف] خبر ابتداء محذوف أي الذي أُمِرتُمْ به قول معروف. {وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَآ أَذًى} وهذا مُشْكِلٌ يُبَيِّنُه الاعراب {مَغْفِرَةٌ} رفع بالابتداء والخبر "خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ" والمعنى - والله أعلم - وفعلٌ يُؤدّي إلى المغفرة خير من صدقة يتبعها أذى وتقديره في العربية وفعل مغفرةٍ ويجوز أن يكونَ مثل قولك: تَفضُّلُ اللهِ عَليكَ أكثرُ من الصدقة التي تَمُنُّ بها أي غفران الله خير من صدقتكم هذه التي تمنّون بها.
{ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَٰتِكُم بِٱلْمَنِّ وَٱلأَذَىٰ كَٱلَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَآءَ ٱلنَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْداً لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَىٰ شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ وَٱللَّهُ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلْكَافِرِينَ }
{يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِٱلْمَنِّ وَٱلأَذَىٰ..} [264]
العرب تقول لِما يُمَنُّ به: يدٌ سوداء ولما يُعْطَى عن غير مسألة: يدٌ بيضاء ولما يعطى عن مسألة ولا يُمنّ به: يدٌ خضراء {كَٱلَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَآءَ ٱلنَّاسِ} الكاف في موضع نصب أي إِبطالاً كالذِي ينفق ماله رئاء الناس فهي نعت للمصدر المحذوف، ويجوز أن تكونَ في موضع الحال {مَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ} ابتداء وخبر، وقرأ سعيد بن المُسَيَّب والزُّهْرِي {كَمَثَلِ صَفَوان} بتحريك الفاء، وحكى قطرب {مثل صِفوان}. قال الأخفش: صَفْوان جماعة صَفْوانةٍ. قال: وقال بعضهم/ 29 أ/ صفوانٌ واحد مثل حجرٍ. قال الكسائي: صَفْوان واحد وجمعه صِفْوان وصُفِيُّ وصَفيّ. قال أبو جعفر: صَفْوان وصَفَوان يجوز أن يكون جمعاً وأن يكون واحداً إلاّ أن الأَولى أن يكون واحداً لقوله عليه ترابٌ فأصابه وابلٌ وأن كان يجوز تذكير الجمع إلاّ أن الشيء لا يُخْرَجُ عن بابه إلاّ بدليل قاطع فأما ما حكاه الكسائي في الجمع فليس يَصحّ على حقيقة النظر ولكن صِفْوان جمع صَفاً بمعنى صَفْوان ونَظِيرُهُ وَرَلٌ وِررْلانٌ وأَخٌ وإخْوانٌ وكَرَى وكِرْوانٌ كما قال:
لَنَا يَومٌ ولِلكرْوانِ يَوم * تَطِيرُ البائِسَاتُ وما نَطيرُ
والضعيف في العربية يقول: كِرْوان جمع كَرَوان وصُفِيّ جَمْعُ صَفاً مثل عصاً وعصيّ. قال الكسائي: وهي الحجارة الملس التي لا تُنبتُ شيئاً {فَتَرَكَهُ صَلْداً} قال الكسائي: يقال: صَلِدَ يَصْلدُ صَلَداً بتحريك اللام فهو صَلْدٌ بالاسكان وهو كل ما لا يُنْبِتُ شيئاً ومنه جبين أَصْلَدُ وأنشد الأصمعيّ:
* بَرّاقَ أصْلادِ الجَبِينِ الأجْلَهِ *
{ وَمَثَلُ ٱلَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ٱبْتِغَآءَ مَرْضَاتِ ٱللَّهِ وَتَثْبِيتاً مِّنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِن لَّمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ }
{وَمَثَلُ ٱلَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ٱبْتِغَآءَ مَرْضَاتِ ٱللَّهِ..} [265]
مفعول من أجله {وَتَثْبِيتاً مِّنْ أَنْفُسِهِمْ} عطف عليه {كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ} وقرأ ابن عباس وأبو اسحاق السَّبِيعي {بِرِبوةٍ} بكسر الراء وقرأ الحسن وعاصم وابن عامر الشامي {بِرَبْوَةٍ} بفتح الراء. قال الأخفش: ويقال: برِبَاوَةٍ وبِرَبَاوَةٍ وكُلّهُ من الرابية وفِعلُهُ رَبَا يَرْبُو. {فَإِن لَّمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ}. قال أبو اسحاق: أي فالذي يصيبها طلٌّ. قال أبو جعفر: حكى أهل اللغة: وبَلَتْ وأَوبَلَتْ وطَلّتْ وأطَلّتْ.
{ أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِن كُلِّ ٱلثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ ٱلْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَآءُ فَأَصَابَهَآ إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَٱحْتَرَقَتْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ ٱللَّهُ لَكُمُ ٱلأيَٰتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ }
{أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ..} [266]
يقال: "تَكُونَ" فعل مستقبل فكيفَ عَطفَ عليه بالماضي وهو {وَأَصَابَهُ ٱلْكِبَرُ} ففيه جوابان: أحَدُهُما أنّ التقدير وقد أصابه الكبر، والجواب الآخر أنهُ مَحمول على المعنى لأن المعنى أيودّ أحدكم لو كانت له جنة فعلى هذا وأصابه الكبر. {وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَآءُ} وقال في موضع آخر {ذُرِّيَّةً ضِعَافاً} كما تقول: ظَرِيفٌ وظُرَفاءُ وظِرَافٌ.
{ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَنْفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّآ أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ ٱلأَرْضِ وَلاَ تَيَمَّمُواْ ٱلْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلاَّ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ وَٱعْلَمُوۤاْ أَنَّ ٱللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ }
{.. وَلاَ تَيَمَّمُواْ ٱلْخَبِيثَ..} [267]
وفي قراءة عبدالله {ولا تَأمَّمُوا} هما لغتان، وقرأ ابن كثير {وَلاَ تَيَمَّمُواْ} والأصل تَتَيَمّموا فادغم التاء في التاء، ومن قرأ {تَيَمَّمُواْ} حذف وقرأ مسلم بن جندبٍ {وَلاَ تَيَمَّمُواْ} {وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلاَّ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ} وقرأ قتادة {إِلاَّ أَن تَغمّضواْ} وقال: إلاّ أنْ تُغمّض لكم فيه، ورُوِيَ عنه {إِلاَّ أن تُغَمِّضُوا فِيهِ} أي تأخذوه بنقصانٍ فَكيفَ تُعطُونَه في الصدقة "أنْ" في موضع نصب والتقدير إلاّ بأن.
{ ٱلشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ ٱلْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِٱلْفَحْشَآءِ وَٱللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَٱللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }
{ٱلشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ ٱلْفَقْرَ..} [268]
مفعولان ويقال: الفُقْر {وَيَأْمُرُكُم بِٱلْفَحْشَآءِ} ويجوز في غير القرآنِ ويأمركُم الفحشاءَ بحذف الباء وانشد سيبويه.
أمرتُكَ الخَيْرَ فافعَلْ ما أُمِرتَ بِهِ * فَقَدْ تَركتُكَ ذا مالٍ وذَا نَشَبِ
{ يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَآءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ }
{.. وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ..} [269]
شرط فلذلك خُفِفَت الألف والجواب {فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً}.




















{ وَمَآ أَنفَقْتُمْ مِّن نَّفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِّن نَّذْرٍ فَإِنَّ ٱللَّهَ يَعْلَمُهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ }

{وَمَآ أَنفَقْتُمْ مِّن نَّفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِّن نَّذْرٍ فَإِنَّ ٱللَّهَ يَعْلَمُهُ..} [270]
يكون التقدير وما أنفقتم من نفقة فإنّ الله يعلمها وما نذرتم من نذر فإنّ الله يعلمه ثم حذف، ويجوز أن يكونَ التقدير وما أنفقتم من نَفَقَةٍ فإنّ الله يعلمه وتعود الهاء على "ما" كما أُنشِدَ:
فَتوضِحَ فالمِقْرَاةِ لَمْ يَعْفُ رَسْمُهَا * لِمَا نَسَجَتْهُ مِنْ جَنُوبٍ وشَمْأَلِ
ويكون "أَوْ نَذَرْتُمْ مِّن نَّذْرٍ" معطوفاً عليه.

{ إِن تُبْدُواْ ٱلصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا ٱلْفُقَرَآءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ وَٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }

{إِن تُبْدُواْ ٱلصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ..} [271]
هذه قراءة أبي عمرو وعاصم ونافع، وقرأ الأعمش وحمزة والكسائي {فَنَعِمَّا هِيَ} بفتح النون، ورُوِيَ عن أبي عمرو ونافع باسكان العين رواه قالون عن نافع، ويجوز في غير القرآن "فَنِعْمَ مَا هي" ولكنه في السواد مُتّصل فلزم الادغام وحكى النحويون في نِعْمَ أربعَ لُغَاتٍ يقال/ 29 ب/ نَعِمَ الرجل زيدٌ هذا الأصل ويقال: نِعِمَ الرجل فتكسر النون لكسرة العين، ويقال: نَعْمَ الرجل والأصل نَعِمَ حُذِفَتِ الكسرة لأنها ثقيلة، ويقال: نِعْمَ الرجل وهذه أفصح اللغات. والأصل: فيها نَعِمَ، وهي تقع في كل مدح فَخُفِّفَتْ وقلِبَت كسرة العين على النون وأُسكِنَت العين، فمن قرأ "فَنِعِمَّا هِيَ" فَلَهُ تقديران: أحدهما أن يكون جاء به على لغة من قال: نِعِمَ، والتقدير الآخر: أن يكون على اللغة الجَيّدة فيكون الأصل نِعْم ثم كسرت العين لالتقاء الساكنين فأما الذي حُكِيَ عن أبي عمرو ونافع من إِسكان العين فمحال. حُكِيَ عن محمد بن يزيد أنه قال: أما اسكان العين والميم مُشَدّدَةُ فلا يقدِرُ أحدٌ أن يَنطِقَ بِهِ وإنما يروم الجمع بين ساكنين ويُحرّك ولا يأبه. قال أبو جعفر: ومن قرأ "فَنَعِمّا هي" فَلَهُ تقديران: أحدهما أن يكون على لغة من قال : نعم الرجل، والآخر أن يكون على لغة من قال: نِعْمَ الرجلُ، فكسر العين لالتقاء الساكنين، ويجب على من قرأ: فَنَعِمَ أن يقول: بَئِس. {وَإِن تُخْفُوهَا} شرط فلذلك حُذِفَتْ منه النون {وَتُؤْتُوهَا} عطف عليه، والجواب {فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ} قرأ قتادة وابن أبي اسحاق وأبو عمرو {وَنُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ} وقرأ نافع والأعمش وحمزة والكسائي {وَنُكَفِّرْ عَنكُم} إلا أنّ الحسين بن علي الجُعْفِي رَوَى عن الأعمش {وَنُكَفِّرَ عَنكُم} بالنصب. قال أبو حاتم: قرأ الأعمش {فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ نُكَفِّرْ عَنكُم} بغير واو جزماً، والصحيح عن عاصم أنه قرأ مرفوعاً بالنون، وَرَوى عنه حفص أنه قرأ {وَيُكفّرُ} بالياء والرفع وكذلك رُوِيَ عن الحسن وَرُوِيَ عنه بالياء والجزم، وقرأ عبدالله بن عباس {وَتُكَفِّرْ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ} بالتاء وكسر الفاء والجزم، وقرأ عكرمة {وَتُكَفَّرْ عنكم} بالتاء وفتح الفاء والجزم. قال أبو جعفر: أجود القراءات {وَنكفرُ عنكم} بالرفع هذا قول الخليل وسيبويه. قال سيبويه: والرفع ههنا الوجه وهو الجيد لأن الكلام الذي بعد الفاء جرى مجراه في غير الجزاء. وأجاز الجزم يحمله على المعنى لأن المعنى {وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا ٱلْفُقَرَآءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَنُكَفِّرْ عَنكُم} والذي حكاه أبو حاتم عن الأعمش بغير واو جزماً يكون على البدل كأنه في موضع الفاء والذي رُوِيَ عن عاصم "ويكفِّرُ عنكم" بالياء والرفع يكون معناه يكفر الله. هذا قول أبي عبيد، وقال أبو حاتم معناه يُكفّر الاعطاء، وقرأ ابن عباس "وَتُكفِّرْ" يكون معناه وتكفر الصدقات وقراءة عكرمة "وتُكفّر عنكم" أي أشياء من سيئاتكم فأما النصب "ونكفّرَ" فضعيف وهو على اضمار "أنْ" وجاز على بُعْدٍ لأن الجزاء إنما يجب به الشيء لوجوب غيره فَضَارعَ الاستفهام.

{ لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَآءُ وَمَا تُنْفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأَنْفُسِكُمْ وَمَا تُنْفِقُونَ إِلاَّ ٱبْتِغَآءَ وَجْهِ ٱللَّهِ وَمَا تُنْفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ }

{لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَآءُ..} [272]
تكلَّم جماعة في معنى يَهدِي ويُضلّ فمن أجلّ ما رُوِيَ في ذلك ما رواه سفيان عن خالد الحَذّاء عن عبدالأعلى القُرَشِي عن عبدالله بن الحارث عن عُمَرَ أنه قال في خطبته: {من يهده الله فلا مُضِلَّ له ومن يُضْلِلْ فلا هادي له} وكان الجاثليق حاضراً فأومأ بالانكار فقال عمر: ما يقول؟ فقالوا يقول: إنّ الله لا يهدي ولا يُضِلّ فقال له عمر: كَذبْتَ يا عدوَّ الله بل الذي خَلَقَكَ وهو يضلك ويدخلك النار إن شاء الله إن الله خلق أهل الجنة وما هم عاملون وخلق أهل الناء وما هم عاملون فقال هؤلاء لهذه وهؤلاء لهذه فما بَرِحَ الناس يختلفون في القَدَرِ. قال أبو عبيد" قال الله تعالى: {والله خلقكم وما تعملون}. {وَمَا تُنْفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأَنْفُسِكُمْ وَمَا تُنْفِقُونَ إِلاَّ ٱبْتِغَآءَ وَجْهِ ٱللَّهِ وَمَا تُنْفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ} "ما" الأولى في موضع نصب بتنفقوا والثانية لا موضع لها لأنها حرف والثالثة كالأولى.


{ لِلْفُقَرَآءِ ٱلَّذِينَ أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْباً فِي ٱلأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ ٱلْجَاهِلُ أَغْنِيَآءَ مِنَ ٱلتَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ ٱلنَّاسَ إِلْحَافاً وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ ٱللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ }
{.. تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ..}/ 30 أ/ [273] ويقال في هذا المعنى: سِيْمِيَاءُ {لاَ يَسْأَلُونَ ٱلنَّاسَ إِلْحَافاً} مصدر في موضع الحال ملحفين.
{ ٱلَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِٱللَّيْلِ وَٱلنَّهَارِ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
{ٱلَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِٱللَّيْلِ وَٱلنَّهَارِ..} [274]
رفع بالابتداء والخبر {فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ} ودخلت الفاء ولا يجوز: زيد فمنطلقُ لأن في الكلام معنى الجزاء أي من أجل نفقتهم فلهم أجرهم وهكذا كلام العرب إذا قلتَ: السارقُ فاقطعه فمعناه من أجل سرقته فاقطعه ومعنى "بِٱللَّيْلِ وَٱلنَّهَارِ" في الليل والنهار.
{ ٱلَّذِينَ يَأْكُلُونَ ٱلرِّبَٰواْ لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ ٱلَّذِي يَتَخَبَّطُهُ ٱلشَّيْطَانُ مِنَ ٱلْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوۤاْ إِنَّمَا ٱلْبَيْعُ مِثْلُ ٱلرِّبَٰواْ وَأَحَلَّ ٱللَّهُ ٱلْبَيْعَ وَحَرَّمَ ٱلرِّبَٰواْ فَمَن جَآءَهُ مَوْعِظَةٌ مِّنْ رَّبِّهِ فَٱنْتَهَىٰ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى ٱللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَـٰئِكَ أَصْحَابُ ٱلنَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }
{#1649;لَّذِينَ يَأْكُلُونَ ٱلرِّبَا..} [275]
رفع بالابتداء والخبر {لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ ٱلَّذِي يَتَخَبَّطُهُ ٱلشَّيْطَانُ مِنَ ٱلْمَسِّ} {فَمَن جَآءَهُ مَوْعِظَةٌ مِّنْ رَّبِّهِ} لأنه تأنيث غير حقيقي أي فمن جاءه وعظ كما قال:
* إنّ السَّماحَةَ والمروءَةَ ضُمِّنَا *
وقرأ الحسن {فَمَن جَآءَتهُ مَوْعِظَةٌ}.


{ يَمْحَقُ ٱللَّهُ ٱلرِّبَٰواْ وَيُرْبِي ٱلصَّدَقَٰتِ وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ }
{يَمْحَقُ ٱللَّهُ ٱلْرِّبَا..} [276]
الأصل في الربا الواو. قال سيبويه: تثنية ربَوان. قال الكوفيون: تكتبه بالياء وتثنيته بالياء وقال أبو جعفر: سمعت أبا اسحاق يقول: ما رأيتُ خطأً أقبح من هذا ولا أشنع لا يكفيهم الخطأ في الخط حتى يخطئون في التثنية وهم يقرءون {وما آتيتم من رباً ليربو في أموال الناس} وقال محمد بن يزيد: كتب الربا في المصحف بالواو فرقاً بينه وبين الزنا وكان الربا أولى بالواو لأنه من ربا يربو.
{ فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ ٱللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَٰلِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ }
{.. فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ ٱللَّهِ..} [279]
حكى أبو عبيد عن الأصمعي "فَأْذَنُواْ" فكونوا على أذَنٍ من ذلك أي على علم. قال أبو جعفر: وهذا قول وجيز حَسَنٌ حَكَى أهل اللغة أنه يقال: أَذِنْتُ به أَذَناً إذا علمت به ومعنى {فآذِنوا} على قراءة الأعمش وحمزة وعاصم على حذف المفعول.
{ وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَىٰ مَيْسَرَةٍ وَأَن تَصَدَّقُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }
{وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ..} [280]
"كان" بمعنى وقع. وأنشد سيبويه:
فِدى لِبَنِي ذُهلِ بنِ شَيْبَانَ ناقَتِي * إذا كانَ يومٌ ذو كَواكِبَ أشْهَب
فهذا أحسنُ ما قِيلَ فيه لأنه يكون عاماً لجميع الناس ويجوز أن يكونَ خبرُ كان محذوفاً أي وإن كانَ ذو عسرة في الدينِ وقال حجاج الوراق في مصحف عبدالله {وَإِن كَانَ ذَا عُسْرَةٍ}. قال أبو جعفر: والتقدير وان كان المُعَامِلُ ذا عسرة {فَنَظِرَةٌ إِلَىٰ مَيْسَرَةٍ} أي فالذي تعاملون به نظرة وقرأ الحسن وأبو رجاء {فَنَظْرَةٌ إِلَىٰ مَيْسَرَةٍ} حذف الكسرة لثقلها وقرأ مجاهد وعطاء {فَنَاظِرْهُ} على الأمرِ {إِلَىٰ مَيْسُرِهِ} بضم السين وكسر الراء واثبات الهاء في الادراج. وقال أبو اسحاق: وقرئ {فَناظِرةٌ إِلَىٰ مَيْسَرَةٍ} وقرأ أهل المدينة {إِلَىٰ مَيْسُرَةٍ} ويجوز {فنظرةً إِلَىٰ مَيْسَرةٍ} بالنصب على المصدر. قال أبو حاتِم: ولا يجوز "فَنَاظِرةٌ" إنما ذلك في "النمل" {فناظرةٌ بَمَ يَرْجِعُ المُرْسَلونَ} لأنها امرأة تكلمت بهذا لنفسها من نَظَرتْ تَنْظُرُ فهي ناظرةٌ فأمّا "فَنَظِرَةٌ" في البقرة فمن التأخير من ذلك: أنظرتُكَ بالدَّينِ أي اخرتك به و {قال ربّ فأنظِرْني الى يوم يَبْعثونَ} وأجاز ذلك أبو اسحاق وقال: هي من أسماء المصادر مثل {ليس لِوقْعَتها كاذبة} {وأن يفعل بها فاقرة} قال أبو جعفر "مَيْسَرة" أفصح اللغات وهي لغة أهل نجد و"مَيْسُرَة" وإن كانت لغة أهل الحجاز فهي من الشواذ لا يوجد في كلام العرب مَفْعُلَة إلا حروف معدودة شاذة ليس منها شيء إلا يُقالُ فيه مَفْعَلة وأيضاً فإِن الهاء زائدة وليس في كلام العرب مَفْعُلٌ البتّةَ وقراءة من قرأ {إلى مَيْسُرِه} لحن لا يجوز. قال الأخفش سعيد: ولو قرءوا إلى مَيْسِرِه لكان أشبَهَ والذي قال الأخفش حسن يقال: جلستُ مَجلِساً ومَفْعِل كَثِير. قال الأخفش: ويجوز إلى مُوسَرةٍ مثلُ مُدْخَلَةٍ. {وَأَن تَصَدَّقُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ} ابتداء وخبر وفي قراءة عبدالله {وأنْ تتصدّقوا} وقرأ عيسى وطلحة {وأن تَصَدّقُوا}/ 30/ ب مخفّفاً تتصدقوا على الأصل وتصدّقوا تدغم التاء في الصاد لقربها منها ولا يجوز هذا في تتفكرون لِبَعْدِ التاء من الفاء ومن خَفّفَ حذف التاء للدلالة ولئلا يجمع بين ساكنين وتاءين.


{ وَٱتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى ٱللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ }
{وَٱتَّقُواْ يَوْماً..} [281]
مفعول {تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى ٱللَّهِ} من نعته.
{ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى فَٱكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِٱلْعَدْلِ وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ ٱللَّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ ٱلَّذِي عَلَيْهِ ٱلْحَقُّ وَلْيَتَّقِ ٱللَّهَ رَبَّهُ وَلاَ يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئاً فَإن كَانَ ٱلَّذِي عَلَيْهِ ٱلْحَقُّ سَفِيهاً أَوْ ضَعِيفاً أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِٱلْعَدْلِ وَٱسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ مِّن رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَٱمْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ ٱلشُّهَدَآءِ أَن تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا ٱلأُخْرَىٰ وَلاَ يَأْبَ ٱلشُّهَدَآءُ إِذَا مَا دُعُواْ وَلاَ تَسْأَمُوۤاْ أَن تَكْتُبُوهُ صَغِيراً أَو كَبِيراً إِلَىٰ أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ ٱللَّهِ وَأَقْومُ لِلشَّهَٰدَةِ وَأَدْنَىٰ أَلاَّ تَرْتَابُوۤاْ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَٰرَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلاَّ تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوۤاْ إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ ٱللَّهُ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }
{يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ..} [282]
قد ذكرنا كلَّ ما فيه في كتابنا الأول "المعاني" {فَٱكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُب} أثبت اللام في الثاني وحذفَها من الأول لأن الثاني غائب والأول للمخاطَبينَ فإن شئت حذفتَ اللام في المخاطب لكثرة استعمالهم ذلك وهو أجودُ، وإن شئتَ أثبتَّها على الأصل، فأما الغائب فزعم محمد بن يزيد أنه لا بد من اللام في الفعل إذا أمرته، وأجاز سيبويه والكوفيون حَذْفَها وأنشدوا:
مُحمدُ تَفْدِ نَفْسَك كلُّ نَفْسٍ * إذا ما خِفْتَ مِنْ قَومٍ تَبَالا
{وَلْيُمْلِلِ ٱلَّذِي عَلَيْهِ ٱلْحَقُّ} هذه لغة أهل الحجاز وبني أسد، وتَمِيمٌ يقولون: أملَيت وجاء القرآن باللغتين جميعاً. قال جل وعز {فهي تُملَى عليه بُكرةً وأصيلاً} والأصل أمللت أُبدِلَ من اللام ياءٌ لأنه أخفّ {فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَٱمْرَأَتَانِ} رفع بالابتداء "وَٱمْرَأَتَانِ" عطف عليه والخبر محذوف أي فرجلٌ وامرأتان يقومون مقامَهُمَا وإن شئتَ أضمرت المبتدأ أي فالذي يُسْتَشْهَدُ رجلٌ وامرأتان ويجوز النصب في غير القرآن أي فاسْتَشهِدُوا وحكى سيبويه: إنْ خنْجراً فَخِنْجَراً أي فاتخذْ خِنْجراً. {أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا ٱلأُخْرَىٰ} هذه قراءة الحسن وأبي عمرو بن العلاء وعيسى وابن كثير وَحُمَيْدٍ بفتح "أن" ونصب "تُذَكرَ" وتخفيفه وقرأ أهل المدينة {أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ} بفتح "أن" ونصب "تذكر" وتشديده وقرأ ابان بن تغلب والأعمش وحمزة {إن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا ٱلأُخْرَىٰ} بكسر "إن" ورفع تذّكّرُ وتشديده. قال أبو جعفر: ويجوز تَضَلّ بفتح التاء والضاد ويجوز تِضَلَّ بكسر التاء وفتح الضاد والقراءة الأولى حسنة لأن الفصيح أن يُقالَ: أذكرتُكَ وذاكرتك وعَظْتُكَ قال جل وعز: {وذكّرْ فإنّ الذكرى تنفعُ المؤمنينَ} وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم "رَحِمَ الله فُلاناً كأيٍّ من آية أذْكرنيها" وفي هذه القراءة على حسنها من النحو اشكالٌ شديد. قال الفراء: هو في مذهب الجزاء وإنْ جزاءٌ مقدم أصلُهُ التأخيرِ أي اسْتَشْهِدُوا امرأتينِ مكانَ الرجلِ كما تذكر الذاكرة الناسية إنْ نَسِيَتْ فلما تقدّمَ الجزاء اتّصلَ بما قَبلَه فَفُتِحَتْ أن فصار جوابه مردوداً عليه قال: ومثلُهُ: إني ليُعجِبُني أنْ يسألَ السائلُ فيُعْطَى. المعنى أنه يُعجِبُهُ الاعطاء وإن سأل السائل. قال أبو جعفر: وهذا القول خطأ عند البصريين لأن "إنْ" المجازاة لو فتحت انقلب المعنى وقال سيبويه: {أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا ٱلأُخْرَىٰ} انتصب لأنه أمَر بالإشهاد لأن تذكر ومن أجل أن تذكر. قال: فإنْ قال انسانُ: كيف جاز أن تقولَ أن تَضلَّ؟ ولم يُعَدَّ هذا للاضلال والالتباس فإنما ذكر أنْ تَضل لأنه سبب الإذكار كما يقول الرجل: أعددته أن يميل الحائط فأدعَمَهُ. وهو لا يطلب باعداده ذلك ميلان الحائط ولكنه أخبر بعلة الدعم وبسببه. قال أبو جعفر: وسمعتُ علي بن سليمان يحكي عن أبي العباس محمد ابن يزيد ان التقدير ممن ترضونَ من الشهداء كراهة أنْ تضلّ احداهما وكراهة أنْ تُذْكِرَ احداهما الأخرى. قال أبو جعفر: وهذا القول غلط وأبو العباس يُجَلُّ عن قول مثله لأن المعنى على خلافه وذلك أنه يَصيرُ المعنى كراهةَ أنْ تَضِلَّ احداهما وكراهةَ أنْ تُذْكِرَ إحداهما الأخرى وهذا محال وأصحُّ الأقوالِ قولُ سيبويه ومن قال تَضَلّ جاء به على لغة من قال: ضَلِلْتُ تَضَلُّ وعلى هذا تقول: تِضَلّ بكسر/ 31 أ/ التاء لتدلّ على أن الماضي فَعِلْت. {وَلاَ تَسْأَمُوۤاْ} قال الأخفش: يُقالُ: سئمت أسأمُ سآمةً وسآماً وسأماً وسأَماً {أَن تَكْتُبُوهُ} في موضع نصب بالفعل كما قال:
* سَئِمتُ تكالِيفَ الحَياةِ وَمَن يَعِشْ *
{صَغِيراً أَو كَبِيراً} على الحال: أعطَيتُهُ دَيْنَهُ صَغُر أو كبُرَ. {ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ ٱللَّهِ} ابتداء وخبر {وَأَقْومُ لِلشَّهَادَةِ} عطف عليه وكذا {وَأَدْنَىٰ أَلاَّ} في موضع نصب أي من ان لا. {إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةٌ حَاضِرَةٌ} "أنْ" في موضع نصب استثناء ليس من الأول. قال الأخفش: أي إلاّ أن تقع تجارة وقال غيره {تُدِيرُونَهَا} الخبر وقرأ عاصم {إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً} أي إلاّ أن تكونَ المدَاينة تجارةً حاضرةً {وَأَشْهِدُوۤاْ إِذَا تَبَايَعْتُمْ} أمرٌ فزعم قوم أنه على الندبِ والتأديب وكذا قالوا في قوله "إإِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى فَٱكْتُبُوهُ" هذا قول الفراء وزعم أنّ مثله {وإذا حَلَلْتُمْ فاصطادُوا} قال ومِثلُهُ {فإذا قُضِيَت الصلاة فانتشروا في الأرضِ}. قال أبو جعفر: هذا قول خطأ عند جميع أهل اللغة وأهل النظر ولا يشبه هذا قوله تعالى {وإذا حللتم فاصطادوا} ولا {فانتشروا في الأرض} لأن هذين إباحة بَعْدَ حَظْرٍ ولا يجوز في اللغة أن يُحْمَلَ الأمر على الندبِ إلاّ بما تستعمله العرب من تَقَدُّمِ الحَظْرِ أو ما أشبَهَ ذلك فزعم قوم أنّ هذا مما رُخّصَ في تركه بغير آية وعلى هذا فسّرُوا {أو نُنْسِهَا} قالوا: نُطْلِق لكم تركَها وقيل الاباحة في ترك المكاتبة بالدَّيْنِ فإن أمِنَ بَعضُكُم بعضاً وقيل: المكاتبة واجبة كما أمر الله عز وجل إذا كان الدين إلى أجَلٍ وأمر الله بهذا حفظاً لحقوقِ الناس وقال عبدالله بن عمر: المشاهدة واجبة في كل ما يُبَاعُ قليلٍ أو كثيرٍ كما قال الله تعالى {وَأَشْهِدُوۤاْ إِذَا تَبَايَعْتُمْ} {وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ} يجوز أن يكونَ التقدير ولا يضارَرْ وأن يكون التقدير ولا يضارِر. قال أبو جعفر: ورأيتُ أبا اسحاق يَمِيلُ إلى هذا قال: لأن بعده "وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ" فالأولى أن تكونَ مَنْ شَهِدَ بِغَيْرِ الحقِّ أو حرّفَ في الكتابة أن يقال له: فاسق فهو أولى ممن سألَ شاهداً وهو مشغول أن يشهَدَ. قال المُفضّل: وقرأ الأعمش {وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ}. قال أبو جعفر: كسر الراء لالتقاء الساكنين وكذلك مَن فَتَحَ إلاّ أن الفتح أخفُّ وقرأ عمر بن الخطاب وابن عباس وابن أبي اسحاق {ولا يُضَارِرْ} بكسر الراء الأولى وقرأ ابن مسعود {ولا يُضَارَرْ} بفتح الراء الأولى وهاتان القراءتان على التفسير ولا يجوز أنْ تُخالف التلاوة التي في المصحف {وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ} أي فإن هذا الفعل ويجوز أن يكونَ التقدير فإن الضَرارَ فسوق بكم كما قال:
* إذا نُهِيَ السَّفِيهُ جَرَى إليهِ *
{ وَإِن كُنتُمْ عَلَىٰ سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُواْ كَاتِباً فَرِهَٰنٌ مَّقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُم بَعْضاً فَلْيُؤَدِّ ٱلَّذِي ٱؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ ٱللَّهَ رَبَّهُ وَلاَ تَكْتُمُواْ ٱلشَّهَٰدَةَ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ }
{وَإِن كُنتُمْ عَلَىٰ سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُواْ كَاتِباً..} [283]
وقرأ ابن عباس ومجاهد وعكرمة والضحاك وأبو العالية {وَلَمْ تَجِدُواْ كَتاباً} وَرُوِيَ عن ابن عباس {وَلَمْ تَجِدُواْ كُتَّاباً} قال أبو جعفر: هذه القراءة شاذّةٌ والعامة على خلافها وقلَّ ما يَخرُجُ شيء عن قراءة العامة إلاّ كان فيه مَطْعَنٌ نَسَقُ الكلام يدلُّ على كاتب قال تعالى قبل هذا {وَلْيكتُبْ بَينكم كاتبٌ بالعدلِ} وكُتّابٌ يقضي جماعة. {فَرِهَانٌ مَّقْبُوضَةٌ} هذه قراءة علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأهل الكوفة وأهل المدينة وقرأ ابن عباس {فَرُهُنٌ} بضمتين وهي قراءة أبي عمرو وقرأ عاصم بن أبي النجود {فَرُهْنٌ} بإسكان الهاء وتُرْوَى عن أهل مكة. قال أبو جعفر: الباب في هذا رِهَان كما تقول: بَغْلٌ وبِغالٌ وكَبْشٌ وكِبَاشٌ 31/ ب و "رُهُنٌ" سبيله ان يكون جمع رِهان مِثلُ كِتَاب وكُتُب وقيل: هو جمع رَهْن مِثلُ سَقْفِ وسُقُف وليس هذا الباب و "رهْنٌ" بإسكان الهاء سبيله أن تكونَ الضمّة حُذِفَتْ منه لِثِقَلِها وقيلَ: هو جمع رَهْنِ مثلُ سَهْمٌ حَشْرٌ أي دقيق وسِهَامٌ حُشْرٌ والأول أولى لأن الأول ليس بِنَعْتٍ وهذا نَعتُ. {فَلْيُؤَدِّ} من الأداء مهموزٌ ويجوز تخفيف همزة فَتُقْلَبُ الهمزة واواً ولا تُقلَبُ ألفاً ولا تجعل بين بينَ لأن الألف لا يكون ما قبلها إلاّ مفتوحاً. {ٱلَّذِي ٱؤْتُمِنَ} مهموز في الأصل لأنه من الأمانة ففاء الفعل همزة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://el00m.yoo7.com
viper boy
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الهواية :
الهواية :
الهواية :
علم الدولة والجنسية : مصرى
ص * المهنة :
ذكر عدد المساهمات : 19
نقاط : 73
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 24/01/1996
تاريخ التسجيل : 01/12/2009
العمر : 21
الموقع : http://el00m.yoo7.com/
العمل/الترفيه : طالب

مُساهمةموضوع: رد: اعراب سورة البقرة من 248 الى النهاية   الخميس ديسمبر 10, 2009 4:10 pm

مشكور اخى على هذا المجهود الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://el00m.yoo7.com/
EGY__BASHA
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الهواية :
الهواية :
الهواية :
علم الدولة والجنسية : مصرى
ص * المهنة :
ذكر عدد المساهمات : 64
نقاط : 120
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 01/10/1994
تاريخ التسجيل : 05/12/2009
العمر : 23
الموقع : مجهول هههههههههه
العمل/الترفيه : طالب

مُساهمةموضوع: رد: اعراب سورة البقرة من 248 الى النهاية   الأحد ديسمبر 27, 2009 2:20 pm

الـــــــــــــــــــــــــــف شـــــــــــــكـــــــــــــــــر عــــلـــــــي الـــــــــــــــــمــــــــوضــــــــوع
الـــــــــــــــــــــــــف شـــــكــــــــر عـــــــــــــلي الـــــــــــــــــــمـــــوضــــــــــــوع
الــــــــــــــــف شـــــــــــكـــــــــر عــــــــلـــــــــي الــــــمــــوضـــــوع
الــــــــــــف شــــــــكـــــر عــــــلـــــــــــي الـــمــــوضـــوع
الـــــــف شــــــكــــر عــــــــلــــــي الــمـــوضــوع
الـــف شـــــكر عــــــلـــــي الـمـوضــوع
الـف شـكـر عـلـي الـمـوضـوع
الف شكر علي الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اعراب سورة البقرة من 248 الى النهاية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات علوم دوت كوم :: القسم الإسلامى :: إعراب القرآن-
انتقل الى: